منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

ملف كامل عن العقم : الاسباب ،التشخيص و العلاج ملف كامل عن ا

ملف كامل عن العقم : الاسباب ،التشخيص و العلاج يشكل الأطفال الركن الأساسي في تكوين الأسرة في المجتمعات الشرقية ومن هنا يأتي قرار الإنجاب كأحد أهم القرارات التي يتخذها الزوجان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-27-2012, 09:00 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ملف كامل عن العقم : الاسباب ،التشخيص و العلاج ملف كامل عن ا

ملف كامل عن العقم : الاسباب ،التشخيص و العلاج

يشكل الأطفال الركن الأساسي في تكوين الأسرة في المجتمعات الشرقية ومن هنا يأتي قرار الإنجاب كأحد أهم القرارات التي يتخذها الزوجان وقد يتسائلان عما يمكنهم القيام به لزيادة فرصهم في ذلك وفي الواقع فان فرصة انجاب طفل متاحة لمعظم الأزواج والغالبية العظمى من النساء مؤهلات طبيعيا للحمل خلال السنة الاولى من الزواج مع التأكيد بأن نسبة حدوث حمل لدى اي سيدة لا تتعدى نسبة 25% في كل شهر وذلك لعدة أسباب منها مثلا عدم تلقيح البويضة أو عدم نمو البويضة الملقحة وعند تأخر الحمل تكون ردة فعل الأهل والأقارب غالبا قاسية بعض الشيء مما قد يولد إحساسا بالنقص لدى بعض الأزواج وبالتالي يؤثر على سلوكهم العام فيميل أحد الزوجين أو كلاهما إلى الشعور بالذنب أو الخجل والانطواء أو حتى الاكتئاب .
تعريف العقم

العقم يعني عدم قدرة الزوجة على الحمل لمدة عام رغم حدوث معاشرة زوجية منتظمة دون استخدام أي موانع للحمل يصنف العقم إلى نوعين أساسيين هما العقم المطــلق Sterility والعقم النسـبـي Infertility . ويعني العقم المطلق عدم إمكانية حدوث حمل مطلقا لأسباب غير قابلة للعلاج اذكر منها على سبيل المثال عدم تكوين الرحم أو المبيضين . أما العقم النسبي فيعني بأن هناك عوائق للحمل ممكن علاجها. وقد أوضحت الدراسات بأن 10-15% من الأزواج ما بين سن 15 و 45 سنة ويرغبون في الإنجاب يعانون من هذه المشكلة. وهناك نوعان من العقم النسبي : • الأول أو المبدئي ويعني عدم حدوث حمل من قبل . • والنوع الثاني أو الثانوي فيعني تأخر الإنجاب رغم حدوث حمل في السابق بغض النظر عما آل إليه الحمل . وقد تتعلق مسببات العقم النسبي بالزوج بنسبة 30 – 40 % أو الزوجة بنسبة 40 – 50 % أو كليهما معا . كما انه توجد نسبة 10 - 15% من الحالات لا نستطيع تحديد سبب معين لها . ولاستيعاب العوامل التي تؤدي إلى الحمل لا بد من الخوض ببعض التفصيل في التركيب التشريحي والفسيولوجي للجهاز التناسلي للمرأة .

الجهاز التناسلي عند المراة
يتكون الجهاز التناسلي الأنثوي من المبيضين و قناتي فالوب (الأنابيب) والرحم والمهبل والفرج يحتوي مبيض الطفلة حديثة الولادة على ما يقارب المليونين من البويضات. إلا أن هذا العدد يتضائل تدريجيا ليصل إلى 300000 عند سن البلوغ ، يصل منها 300 بويضة فقط مرحلة النضج والاباضة خلال فترة الخصوبة أي ما بين سن البلوغ وسن اليأس وبمعدل بويضة واحدة في الشهر يتحكم عدد من الغدد بوظائف الجهاز التناسلي عن طريق إفراز مجموعة من الهرمونات وتأتي في مقدمة هذه الغدد الغدة النخامية (Pituitary Gland ) الموجودة داخل الجمجمة اسفل المخ والتي تقوم بالدور الأساسي والقيادي في التحكم بمعظم الغدد الأخرى . والغدة النخامية بدورها تخضع لسيطرة منطقة في أسفل المخ تسمى الهايبوثلاموس (Hypothalamus ) أو منطقة ما تحت السرير البصري .

الغدة النخامية

تقوم الغدة النخامية بإفراز الهرمونات التالية اف اس اتش FSH الهرمون المسئول عن نمو ونضج البويضات ¨ ال اتش LH الهرمون المسئول عن حدوث عملية الاباضة ¨ تي اس اتش TSH الهرمون المسئول عن نشاط الغدة الدرقية ¨ برولاكتين Prolactin الهرمون المسئول عن تكوين وإدرار الحليب من الثديين إضافة إلى ذلك يقوم البنكرياس بإفراز الأنسولين ( Insulin ) وتقوم الغدة الكظرية بإفراز مشتقات الكورتيزون (Cortisone ) . هذه الهرمونات مجتمعة وبتناسق تام فيما بينها تنظم عمل المبيضين للوصول إلى تكوين بويضة ناضجة

مراحل نمو البويضة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] border="0" alt="" />

مع بداية الطمث تقوم الغدة النخامية بإفراز كميات متزايدة من هرمون اف اس اتش والذي يحفز عدد محدود من البويضات للنمو ، وتتسابق هذه البويضات للوصول إلى مرحلة النضج (تتواجد البويضة وتنمو في حويصلة تسمى حويصلة جراف ) . وفي العادة تأخذ بويضة واحدة الريادة في هذا السباق . ومع حلول اليوم العاشر (من بداية نزول الطمث) يكون قد تم تحديد هذه البويضة وهو ما نستطيع تأكيده بواسطة التصوير بالموجات فوق الصوتية . تبدأ هذه البويضة بافراز هرمون الاستروجين (Estrogen ) والذي يعمل بتناسق مع هرمون اف اس اتش على نمو البويضة اضافة إلى إشعار الرحم بضرورة نمو بطانته وتهيئته لاستقبال البويضة الملقحة .

البويضة الناضجة

اضافة الى ما سبق يزيد هرمون الاستروجين من افرازات عنق الرحم ويقلل من لزوحتها . تستمر هذه البويضة بالنمو بمعدل 1 – 2 مم يوميا حتى يصل حجمها إلى 18 – 24 مم وبذلك تكون قد بلغت مرحلة النضج وتظهر الصورة المجاورة شكل حويصلة جراف والتي تحتوي على البويضة كما نراها بجهاز تصوير الموجات فوق الصوتية.

ألاباضة

عند بلوغ البويضة مرحلة النضج، تقـوم الغـدة النخامية بإفراز كميات كبيرة من هرمون ال اتش وبشكل مفاجئ مما يؤدي إلى عملية الاباضة أي خروج البويضة من المبيض لتقوم قناة فالوب بتلقفها ونقلها في اتجاه الرحم . بعد خروج البويضة من حويصلة جراف في المبيض تمتليء هذه الحويصلة بكمية من الدم مما يعطيها اللون الأحمر والذي يتحول تدريجيا الى اللون الأصفر (يطلق عليه اللون الجسم الأصفر ) والذي يبدأ بافراز كميات متزايدة من هرمون البروجستيرون

رحلة البويضة

بمجرد خروج البويضة من المبيض تقوم اهداب قناة فالوب بتلقفها لتبدأ رحلتها في اتجاه الرحم على امل ان يتم تخصيبها بواسطة حيوان منوي ويتراوح العمر الافتراضي للبويضة من 18 – 24 ساعة من لحظة انطلاقها ، بمعنى انه اذا لم تلقح هذه البويضة خلال تلك الفترة فسيكون مصيرها الموت . أما الحيوان المنوي فله القدرة على الحياة لمدة تتراوح من 3 – 5 ايام وبذا تبلغ فترة الخصوبة عند المرأة 5 – 6 أيام كل شهر علما بأن ذروة الخصوبة تكون في حدود 2 – 3 أيام بما في ذلك يوم الاباضة .

عملية الاخصاب

في حال حدوث معاشرة زوجية في هذه الفترة فأن الحيامن تنتقل عن طريق عنق الرحم إلى تجويف الرحم ومن ثم إلى قناة فالوب لتلتقي مع البويضة المتواجدة هناك لتتم عملية التلقيح. وتعتبر عملية التلقيح من معجزات الخالق عز وجل حيث يتسابق ملايين الحيامن لدخول بويضة واحدة ، وبمجرد تمكن أحدها من الوصول إلى داخل البويضة يتصلب جدار البويضة ليحول دون دخول أي حيامن أخرى. تحتوي البويضة وكذلك الحيوان المنوي على نصف العدد من الكروموزومات (الصبغات الوراثية) ( 23 كروموزوم) والتي يبلغ عددها في الخلية العادية 46 (23 زوج) . وبمجرد إتمام عملية الإخصاب تندمج نواة البويضة ونواة الحيوان المنوي والذين يحتوون على الكروموزومات ليصبح العدد 46 كروموزوم وبناءا علية يحصل الجنين على نصف الصفات الوراثية من الأم ونصفها من الأب .

بدء تكوين الجنين

بعدئذ تبدأ البويضة الملقحة عملية الانقسام لتكون المضغة ثم العلقة قبل أن تصل إلى تجويف الرحم والذي تصله عادة خلال ثلاثة أيام حيث تغرس نفسها بجدار الرحم لتبدأ مراحل تكوين الجنين .


أسباب العقم عند الرجال

أسباب العقم عند الرجل
1- أسباب تتعلق بالغدد التي تتحكم في إنتاج الخصيتين:-
-تأخر مرحلة نضوج الطفل إلى رجل Delayed Puberty .
- نقص إنتاج هرمون L.H & F.S.H للأسباب التالية:-
- سبب خلقي
- أسباب أخرى تسبب تلف أحد من الغدتين النخامية والهايبوثلاموس أو كلتاهما كالتعرض لإصابة شديدة Trauma أو التعرض إلى إشعاع Irradiation أو الإصابة بورم Tumour أو إجراء جراحي في الغدتين Surgery أو اخذ أدوية تؤثر عليها.
- ارتفاع نسبة هرمون الحليب في جسم الرجل Hyperprolactinaemia وقد يكون السبب في ذلك إصابة الغدة النخامية بورم Pituitary Adenoma أو تأثر الغدة النخامية بدواء معين.
- إصابة بالغدد الصماء غير واضحة الأعراض.
إنّ قياس نسبة هرمونات Prolactin, LH, FSH, Testosterone يساعد على تشخيص سبب العقمعند الرجل. وكمثال على ذلك عندما تكون نسبة هرمون الذكورة منخفضة Testosterone ويرتفع هرمون FSH & LH يدل على عجز الخصية الأولى Primary Testicular failure ويكون غالباً مصاحباً لانعدام وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي Azoospermia أو قلة إنتاج الحيوانات المنوية Oligospermia . أما عندما تكون نسبة هرمون الذكورة آنف الذكر طبيعياً ونسبة هرمون LH مما يؤدي بطريقة غير مباشرة إلى عدم فعالية هرمون الذكورة في جسم الرجل. أما عندما تكون نسبة إنتاج هرمون الذكورة و FSH, LH كلها منخفضة فقد تكون هذه الحالة مصاحبة لانخفاض هرمونات أخرى في جسم الرجل مثل الهرمونات التي تفرز من الغدة النخامية Growth Hormone, TSH, Corticotropin. ويترك تشخيص السبب للطبيب المعالج. أما عندما تكون نسبة هرمون الذكورة وهرمون FSH, LH طبيعية فيمكن أن هذا الرجل يعاني من القذف العكسي Retrograde Ejaculation أو انسداد في القنوات القاذفة، أو خلل في الخلايا التي تنتج الحيوانات المنوية Germinal Cell Failure وينعكس تأثير الخلل في هذه الهرمونات بشكل عام على إنتاج الحيوانات المنوية. اما هرمون التستوستيرون هو هرمون ذكري ستيرويدي steroid hormone وهو مشتق من الكوليسترول cholesterol وهو من مجموعة الاندروجين androgen group

- هرمون التستوستيرون يؤثر على التطور والخصائص الجنسية وله دور في تميز لون الجلد وفي نمو العظام
- في الرجل يتم إنتاج كميات كبيرة من التستوستيرون بواسطة خلايا ليدج Leydig cells في الخصيتين testicles وبكمية صغيرة من الغدة الكظرية
- في النساء يتم انتاج كميات صغيرة من التستوستيرون بواسطة الغدة الكظرية pituitary gland والمبايض ovaries
- كمية هرمون التستوستيرون عند الأولاد و البنات تكون أقل قبل سن البلوغ
- كمية هرمون التستوستيرون يتحكم بها هرمون اللوتنة LH ( هرمون LH يتم إنتاجه من الغدة النخامية pituitary gland )
- عندما يكون مستوى هرمون التستوستيرون منخفضآ ، تقوم الغدة النخامية بتحرير هرمون LH الذي يزيد من كمية هرمون التستوستيرون
- قبل البلوغ Before puberty يكون مستوى هرمون التستوستيرون منخفضآ
- في سن البلوغ يزداد مستوى هرمون Before puberty وييسبب نضج الاعضاء التناسلية و انتاج الحيوانات المنوية و تطور الخصائص و الصفات الجنسية كنمو شعر الوجه و الجسم وكبر العضلات و عمق أو خشونة الصوت
- يستمر هرمون التستوستيرون في الارتفاع حتى سن الـ 40 ثم يبدأ في الانخفاض

كيف تؤثر بعض الهرمونات المهمة التي تسري في جسد الرجل ؟
الهرمون أين يتم إنتاجه ما تأثيراته
الهرمون المحفز للحويصلات FSH الغدة النخامية في المخ يبدأ إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين
هرمون اللوتنة LH الغدة النخامية في المخ يساعد الخصيتين على انتاج هرمون التستوستيرون
التستوستيرون خلايا ليدج في الخصيتين يساعد على انضاج الحيوانات المنوية ويساعد في تنمية الاعضاء التناسلية وتطورها و اظهار الخصائص الجنسية الذكرية مثل شعر الوجه و الجسم و الصوت العميق و العضلات الضخمة
دايهيدروتستوستيرون في الانسجة ( من التستوستيرون ) يحدث خصائص ذكرية مختلفة ومنها نمو البروستاتا و سقوط الشعر أو الصلع على النمط الذكري

لماذا يطلب فحص التستوستيرون ؟
- للكشف عن اي مشكلة في الخصية أو الغدة النخامية تسبب العقم عند الرجل، فالكميات المنخفضة من التستوستيرون تسبب نقصآ في عدد الحيوانات المنوية


- تقييم المشاكل الجنسية للرجل، فالكميات المنخفضة للتستوستيرون تسبب ضعف في الرغبة الجنسية و مشاكل في الانتصاب
- الكشف عن أي زيادة في في مستويات هرمون التستوستيرون عند الاولاد أقل من 10 سنوات ، لأن زيادة إنتاج هرمون التستوستيرون يسبب البلوغ المبكر
- يطلب هذا الفحص للمرأة التي تعاني من الشعرانية أو الصوت الخشن أو اضطراب في الدورة الشهرية
- تقييم سبب نخر العظام

أوقات تحليل هرمون التستوستيرون :
سيوصي إخصائي المختبر بإجراء الفحص في الصباح حيث تكون مستوياته أعلى ما يكون

عوامل تؤثر على دقة و نتيجة اختبار هرمون التستوستيرون :
- الادوية التي تحتوي على الاستروجين كحبوب منع الحمل
- عند المعالجة بالتستوستيرون
- فرط الدرقية
- الادوية التي تزيد تركيز البرولاكتين
- عند معالجة سرطان البروستات

ماذا تعني القيم العالية High values لـ هرمون التستوستيرون ؟
قد يكون سبب ارتفاع هرمون التستوستيرون ناتج عن :-
- ورم في الخصية tumor in the testicles
- ورم في الغدة الكظرية tumor in the adrenal glands
- بلوغ مبكر عند الصغار early (precocious) puberty
- ورم في المبايض tumor of the ovaries
- التدواي بالتستوستيرون طويل الأجل

ماذا تعني القيم المنخفضة Low values لـ هرمون التستوستيرون ؟
قد يكون سبب انخفاض أو نقص هرمون التستوستيرون ناتج عن :-
- المداواة بهرمون الاستروجين الانثوي treatment with the female hormone estrogen
- قصور أو نقص في وظيفة الخصية decreased testicular function
- قصور الغدة النخامية الشامل
- امراض مزمنة عديدة
- تشمع الكبد
- معالجة سرطان غدة البروستات
قد يطب الطبيب اجراء اختبارات لهرموني النخامية FSH و LH لمعرفة إّذا ما كان سبب نقص هرمون التستوستيرون ناتج عن مشكلة في الغدة النخامية أو في الخصية

القيم الطبيعية لكل هرمون في الرجل:
التوستيرون الكلي: 2.8-8 ng/ml
التوستيرون الحر: 8-22 Pg/Ml
هرمون الحليب: 4.1 -18.4 ng/Ml
FSH:
1.5-12.4 mIU/Ml
LH:
1.7-8.6 mlU/Ml


العينة المطلوبة:
عينة المصل او السيرم

علاج العقم عند الرجال

أسباب كثيرة تعمل علي إعاقة الرجل من الإنجاب مؤقتا أو بصفة دائمة وترجع أسباب العقم عند الرجل نتيجة لثلاثة عوامل :


. - أسباب هرمونية: وتتعلق بخلل في وظائف الغدة النخامية، في قاع المخ، أو الغدد الأخرى التي تؤثر على وظيفة الخصية مثل : الغدة الدرقية والغدة فوق الكلوية والبنكرياس.. - أسباب داخلية في الخصية: مثل غياب الخلايا الأم المنتجة للحيوانات المنوية، أو تليف الخصية، التي قد تحدث نتيجة مضاعفات التهاب الغدة النكافية خصوصاً في مرحلة البلوغ وما بعدها. وتعرض الخصية للإشعاع أو الأدوية الضارة وتأثير وجود دوال بها، علاوة على إهمال علاج حالات الخصية المعلقة في وقت مبكر. أسباب انسدادية: نتيجة انسداد البربخ أو الحبل المنوي بسبب عوامل خلقية، أو التهابات بالجهاز البولى التناسلى، أو نتيجة لبعض التدخلات الجراحية التي تؤثر على مرور الحيوانات المنوية من الخصية، وحتى خروجها من فتحة مجرى البول الأمامية. ويمكن تعدادها كالتالي:. - تأخر نزول الخصيتين في كيس الصفن عند الولادة وكلما تأخر الوقت كلما كان ذلك اشد تأثيرا علي إحداث تلف بالخصيتين.. - مشاكل الحبل المنوي :انسداد الحبل المنوي بسبب إصابة أو مرض مثل السيلان أو درن (سل) الجهاز التناسلي أو غياب الحبل المنوي علي الجهتين.
. - خلل في الهرمونات المسيطرة علي عملية تصنيع الحيوان المنوي هرمونات الغدة النكافية وهرمون الذكورة أو زيادة في هرمون البرولاكتين.
. - الامراض التي تنتقل عن طريق الجنس مثل السيلان والزهري.
- خلل في السائل المنوي الذي تنتجه الغدة المنوية والبروستاتا مثل نقص الفركتوز.
. - دوالي الخصيتين توثر علي عدد الحيوانات المنوية وحركتها.
. - بعض الامراض المناعية مثل وجود أضداد للحيوانات المنوية سواء عند الرجل اوالمرأه.
- أسباب اخري مثل سرطان الخصية واصابة الخصية إصابات مؤثرة وبعض الامراض مثل أمراض الكلي المزمنة والحمي الميكروبية

[عدل] الحيوانات المنوية

أهم المؤثرات التي تضر الحيوانات المنوية عند الرجل:

. - التدخين والمخدرات مثل الماريجوانا والبانجو والهيروين وإدمان الكحوليات والخمور
- التعرض المتكرر للتلوث الكيميائي مثل الاستنشاق المستمر لمبيدات الحشرات وكذلك التعرض المستمر لمنطقة الحوض للحرارة العالية (الوقوف باستمرار أمام فرن ولبس الملابس الداخلية الضيقة باستمرار ومزاولة التدريبات الرياضية العنيفة التي تولد حرارة مستمرة حول الخصيتين)

إن الدكتور محمد الهاشمي يرى أن الاستماع للرقية الشرعية يهيئ الأرضية النفسية للشفاء ويوفر مناخاً معنوياً، الأمر الذي يمهدُ الطريق
أمام الأعشاب الطبيعية والعسل الطبيعي والزيوت الطبية لتنفذ بفاعلية
أكبر إلى العضو المريض أو الجسد المريض، وبذلك يكتمل عنصرا
نظرية المعالجة الشاملة التي ابتكرها الهاشميّ: الرقيّة الشّرعيّة

اسباب العقم عند المرأة

أما اسباب العقم عند المرأة فهي متعددة وقد تكون ناتجة عن عدم القدرة على الاباضة أو عدم التقاء الحيامن والبويضة . وسأستعرض ببعض التفصيل الأسباب المختلفة .

عدم القدرة على انتاج بويضة قابلة للتلقيح

يعتبر هذا السبب من أهم معوقات الحمل ويعود إلى عدة عوامل :


اضطراب الهايبوثالامس (ما تحت السرير البصري ) والذي بدوره يؤدي إلى اضطراب وظائف الغدد النخامية . وقد ينتج هذا الاضطراب عن أمراض تصيب منطقة المخ الأوسط مثل التهاب السحايا أو الأورام أو كسر قاع الجمجمة نتيجة حادث . وقد يعود السبب لاضطراب الحالة النفسية للمرأة أو تناولها بعض العقاقير مثل ألأدوية المستخدمة في علاج الضغط كعقار الداكتون Aldactone .

ب - اضطراب الغدة النخامية

قد تتكون أورام صغيرة في الغدة النخامية أو حولها وتؤدي إلى خلل في وظائف هذه الغدة. وتعتمد شدة الضرر على مكان وحجم الورم وعلى كمية الهرمونات التي يفرزها . ومن خصائص هذه الأورام افراز هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) بكميات كبير ويرتفع هذا الهرمون في اكثر من 75% من الحالات ، كما قد يصاحب ذلك انقطاع الطمث أو زيادة ملحوظة في الوزن . وقد يؤدي استخدام بعض الأدوية مثل عقار بلازيل Plasil أو بريمبيران Primperan الى رفع مستوى هذا الهرمون . وقد يصاب الفص الأمامي للغدة الدرقية بالضمور والموت بسبب انقباض حاد في الأوعية الدموية المغذية لها والذي قد ينتج عن نزف دموي شديد خاصة ذلك الذي قد يحدث بعد الولادة وتسمى هذه الحالة متلازمة شيهان وتؤدي إلى انخفاض شديد في افراز هرمونات اف اس اتش و ال اتش و تي اس اتش و أي سي تي اتش (ACTH ) والاستروجين والكورتيزون

ج - خلل وظائف المبيضين

ج- خلل وظائف المبيضين : كما سلف الذكر فان خلايا الانسان العادي تحتوي على ثلاثة وعشرين زوجا من الكروموزومات (46 كروموزوم) . إلا انه قد يحدث خلل ما قد يصيب هذا العدد (مثلا تقص او زيادة في عدد احد الكروموزومات الستة واربعين او فقدان جزء من ااحد الكروموزومات) .وغالبا ما يصيب هذا الخلل كروموزوك اكس X او واي Y فنجد مثلا كروموزوم اكس فقط او اثنين من كروموزوم اكس اضافة الى كروموزوم واي وما شابه ذلك . وكما هو متوقع فان هذا الخلل يؤدي الى اضطراب شديد في وظائف المبيضين مع ما يرافق ذلك من انخفاض شديد في انتاج هرمون الاستروجين والبروجستيرون ويؤدي الى العقم . وعلى العكس فقد تتكون اورام أو اكياس على أحد أو كلا المبيضين وتقوم هذه بافراز كميات كبيرة ومتواصلة من الاستروجين والبروجستيرون أو هرمونات الذكورة (خاصـة تستوستيرون Testosterone) مما يعيق عمل المبيضين ايضا .

تــكيــــــس المبــــايــــــض

يلتبس الأمر على الكثير من السيدات في التفرقة بين تكيس المبيض ووجود اكياس عليها والتي قد تكون حميدة أو خبيثة . فتكيس المبيض يعني وجود عدد من البويضات صغيرة الحجم (لا يتعدى حجم الواحدة منها 10 مم) منتشرة داخل المبيضين وخاصة تحت الغلاف الخارجي وهذه الظاهرة مرتبطة باضطراب الهرمونات التي يفرزها المبيض وبالتالى تعيق الاباضة . وعادة يصاحب هذه الحالة ارتفاع في ضغط الدم وزيادة في الوزن وغزارة في شعر بعض مناطق الجسم خاصة الذقن . اما الأكياس فهي كبيرة الحجم نسبيا وقد تصل الى حجم كبير جدا قد يملأ تجويف البطن بأكمله وهي عادة واحدة الا ان عددها قد يصل الى اثنين او ثلاثة . وقد تظهر بعض النتوئات على سطحها الداخلة مما قد يثير الشك في كونها خبيثة .

التصاقات في الحوض أو انسداد قنوات فالوب

غالبا ما تنتج هذه الالتصاقات عن التهابات في منطقة الحوض أو بعد إجراء عمليات جراحية . وتمنع هذه الالتصاقات حركة الأنابيب وقت الاباضة وقد تمثل عائق يفصل فوهة الانبوب عن المبيض . وقد تؤدي التصاقات الحوض أو التهابات قنوات فالوب بسبب عمليات الاجهاض أو الولادة أو الأمراض الجنسية مثل السيلان أو الكلاميديا أو السل الى انسداد كلي أو جزئي في القنوات. وفي بعض الحالات النادرة قد يؤدي عدم اكتمال نمو الأنابيب إلى انسدادها . وفي جميع هذه الحالات لا تستطيع البويضة دخول قناة فالوب وبالتالي لا يتم اخصابها

أمراض الرحم

قد يحدث خلل ما اثناء تكوين رحم الجنين مما يؤدي إلى عدم تكوينه أو ضموره . ومن البديهي في مثل هذه الحالات عدم نزول الدورة الشهرية عند سن البلوغ وعدم تمكن الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة . وقد يكون تكوين الرحم سليم إلا انه لا يتقبل الحيوانات المنوية أو البويضة المخصبة بسبب بعض الأمراض مثل اصابة الغشاء المبطن للرحم بالدرن أو أية التهابات اخرى أو وجود التصاقات داخل تجويف الرحم . وقد لا يستجيب الغشاء المبطن للرحم لتحفيز الهرمونات المعنية بتجهيزه لاستقبال البويضة المخصبة وبالتالي لا تستطيع هذه الالتصاق بجدار الرحم ويتم اجهاضها . وقد يحتوي جدار الرحم على نوع من الأورام الحميدة تسمى اورام ليفية . ونادرا ما يتسبب هذا النوع من الاورام في عدم الحمل، الا انها احيانا قد تتواجد في منطقة دخول قناة فالوب الى تجويف الرحم وبالتالي تسبب العقم .

عداوة المهبل، عنق الرحم والجسم للحيوانات المنو
قد لا تستطيع الحيامن الوصول إلى الرحم بسبب وجود حواجز أو اورام في المهبل . وكذلك تؤدي الالتهابات المهبلية الى تغيير درجة حموضة افرازات المهبل مما يؤثر سلبا على الحيامن ويعيق حركتها ..... اضف الى ذلك ان التهابات عنق الرحم تؤدي إلى تغيير طبيعة افرازاته والتي تؤدي بدورها إلى تغيير درجة حموضة هذه الافرازات ودرجة لزوجتها . وقد تحتوي افرازات عنق الرحم على اجسام مضادة للحيامن . هذه التغييرات تؤدي إلى عدم تمكن الحيامن من اختراق هذه الافرازات وبالتالي الوصول إلى تجويف الرحم وهي حالات نادرة قد يحتوي دم بعض النساء على اجسام مضادة للحيامن مما يعيق حركتها وقدرتها على الاخصاب .

عوامل أخرى

أسباب تتعلق بالمعاشرة الزوجية : لزيادة فرص الحمل يجب أن تتم المعاشرة الزوجية كل 48 ساعة على الأقل اثناء فترة الخصوبة . وعلى عكس ما يعتقد الكثير فأن كثرة الجماع عادة لا تقلل من القدرة على الاخصاب . وقد تعاني بعض النساء من تشنجات في عضلات المهبل والحوض مما يجعل الجماع مستحيل . وقد يلجأ البعض إلى استعمال المراهم لتسهيل عملية الايلاج بسبب جفاف المهبل دون وعي منهم بأن لهذه المراهم أثر مانع للحمل . وهناك عوامل أخرى نذكر منها أن البعض يعتقد بأن حدوث الذروة الجنسية عند المرأة ضروري لحدوث الحمل ، إلا أن هذا ليس صحيحا بدليل حدوث الحمل بعد حالات الاغتصاب . رغم ذلك فمن المعتقد بأن حدوث الذروة قد يزيد من فرص حدوث الحمل نتيجة زيادة حركة الأنابيب وافرازات عنق الرحم . كذلك تلاحظ بعض النساء تدفق بعض السائل المنوي من المهبل بعد الجماع ويعتقدن بأن هذه الظاهرة قد تعيق الحمل . وهذا الاعتقاد خاطيء لأن كمية السائل المتبقية داخل المهبل تكفي للاحصاب خاصة أن الحيوانات المنوية تشكل 10% فقط من الحجم الكلي للسائل المنوي . اضافة الى ما سبق فمن المعتقد بأن القلق النفسي قد يؤخر الانجاب ويستشهد على ذلك بحدوث حمل تلقائي بعد تبني الزوجان لأحد الأطفال . إلا أن هذه النظرية لا تزال موضع جدل ولم تثبت الاحصائيات صحتها . ومن العوامل التي قد تلعب دورا هي العوامل الوراثية العائلية حيث تزيد الخصوبة عند بعض العائلات وتقل عند بعضها . وقد يعود السبب إلى زيادة الوزن لدى بعض العائلات مع ما يحمله هذا من تأثير على وظائف الغدد المختلفة . هذا وفي بعض الحالات توجد عوامل مشتركة بحيث لا ينحصر سبب عدم الحمل في أحد الزوجين بل كلاهما معا حيث يعاني كل من الزوج والزوجة من بعض المسببات مما يستدعي علاجهما في الوقت ذاته .

عدم الحمل لسبب غير معروف

لدينا نسبة 15% من حالات العقم لا نجد لها سبب معين حيث تكون نتائج جميع فحوصات الزوج والزوجة سليمة ، ورغم ذلك لا يحدث حمل . وللأسف فان علاج مثل هذه الحالات عادة ما يطول وغالبا ما ينتهي الأمر باللجوء إلى عملية أطفال الأنابيب .

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 09:11 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team