منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



الفرات

الفرات هو أحد الأنهار الكبيرة في جنوب غرب آسيا، ينبع من جبال طوروس في تركيا ويتألف من نهرين في آسيا الصغرى هما مراد صو (أي ماء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-24-2012, 02:13 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول الفرات

الفرات


الفرات هو أحد الأنهار الكبيرة في جنوب غرب آسيا، ينبع من جبال



طوروس في تركيا ويتألف من نهرين في آسيا الصغرى هما مراد صو



(أي ماء المراد) شرقاً, ومنبعه بين بحيرة وان وجبل أرارات في أرمينيا وقره صو (أي الماء الأسود) غرباً ومنبعه في شمال شرقي الأناضول.



والنهران يجريان في اتجاه الغرب ثم يجتمعان فتجري مياههما جنوبا



مخترقة سلسلة جبال طوروس الجنوبية. ثم يجري النهر إلى الجنوب



الشرقي وتنضم إليه فروع عديدة قبل مروره في الأراضي السورية



ليجري في الاراضي العراقي ويلتقي بدجلة في كرمة علي ليكون شط



العرب الذي يصب في الخليج العربي. ومن خصائصه أنه هو ونهرالنيل يعتبران "أغزر نهرين في الوطن العربي"

يدخل في الأراضي السورية عند مدينة جرابلس، وفي سوريا ينضم إليه

نهر البليخ ثم نهر الخابور وثم يمر في محافظة الرقة ويتجه بعدها إلى

محافظة دير الزور، ويخرج منها عند مدينة البوكمال. وثم يدخل العراق

عند مدينة القائم في محافظة الانبار ليدخل بعدها محافظة بابل ويتفرع

منه شط الحلة ثم يدخل نهر الفرات إلى محافظة كربلاء ثم إلى محافظة النجف ومحافظة الديوانية ثم محافظة السماوة ثم محافظة الناصرية

ليتوسع ليشكل الأهوار، ويتحد معه في العراق نهر دجلة فيشكلان شط العرب الذي تجري مياهه مسافة 90 ميلا ثم تصب في الخليج العربي.

يبلغ طول الفرات حوالي 2700 كم (1800 ميلاً)، ويتراوح عرضه بين

200 إلى أكثر من 2000 متر عند المصب. ويطلق على العراق بلاد الرافدين لوجود نهري دجلة والفرات بيها
نهر الفرات في التاريخ



كان يسمى من قبل شعوب المنطقة بالنهر الكبير أو النهر، كما كان الحد الفاصل بين الشرق والغرب بين بلاد آشور وبابل وبلاد شمال أفريقيا،



وكانت كل من هاتين القوتين تسعيان لامتلاك الأراضي الواقعة بين وادي



النيل والفرات. أيضا كان الفرات الحد الفاصل بين الشرق عن الغرب في عهد الفرس. كما كان أحد حدود المملكة السلوقية وكان يعتبر الحد



الشرقي للإمبراطورية الرومانية. وكانت بابل أعظم مدينة على شواطئه



وكركميش المدينة الحثيّة شمال الجزيرة السورية (الفراتية). وقد شهدت



ضفاف هذا النهر معارك عديدة أشهرها المعركة التي انتصر فيها نبوخذ



نصر الكلداني على فرعون نخو المصري 605 ق.م. ذكر الفرات مرات



عديدة في الكتب المقدسة لما له من دور حيوي في حياة سكان بلاد ما

بين النهرين قديما وحديثا.
الأنشطة البشرية




الفرات الفرات
مجرى نهر الفرات قرب ديرالزور سورية

الفرات الفرات
قارب محلي في نهرالفرات في العراق



منذ فجر التاريخ، كانت ضفاف نهر الفرات (بالإضافة لضفاف نهر دجلة، وما بينهما) المهد الأساسي لابتكار الزراعة المروية قبل حوالي 12



ألف عام. كما مارست الشعوب المقيمة على ضفافه صيد الأسماك



والنقل النهري والتجارة البينية، وتتابعت الأنشطة البشرية الاقتصادية



وبنيت آلاف المدن والقرى عبر آلاف السنين على ضفافه، بعضها لايزال



حيّاً إلى اليوم. مؤخراً، تزايدت وتيرة استثمار مع بناء عشرات السدود وتأسيس المزارع الجماعية الواسعة على ضفافه.
  • في تركيا، يوجد 22 سد و 19 محطة كهرمائية ضمن مشروع

  • جنوب شرق الأناضول لاستصلاح مساحة كبيرة تعادل بلجيكا.

  • أكبر السدود التركية هو سد أتاتورك الواقع على مسافة قريبة

  • من الحدود السورية، ويحجز خلفه بحيرة اصطناعية كبيرة جداً

  • تصل إلى 817 كم². ويلي سد أتاتورك من حيث الحجم سد كيبان

  • حيث يحجز خلفه بحيرة ****ية بمساحة 675 كم².

  • في سورية، توجد 5 سدود على الفرات، أقيمت 3 منها (الكبيرة) في منتصف ستينيات القرن العشرين ضمن مشروع سد الفرات

  • أو سد الثورة الذي شكل خلفه بحيرة اصطناعية كبيرة اسمها

  • بحيرة الأسد تقع في محافظة الرقة قربمدينة الثورة يحجز كمية من المياه تصل إلى 11.6 مليار متر مكعب قبل مدينة الرقة.

  • واسم السد الآخر هو سد البعث ويقع في محافظة الرقة في

  • مدينة المنصورة وأنشئ السدان الأخيران في أواخر الثمانينات

  • للري السطحي. تنوي الحكومة السورية حالياً إنشاء سد كبير آخر في منطقة التبني شمال دير الزور[1].

  • في العراق يوجد 7 سدود عاملة على الفرات منذ سبعينيات

  • القرن العشرين. وفي أوائل الثمانينيات، من أهمها سد حديثة. تم وصل الفرات مع دجلة بقناة قرب سامراء.
تقاسم المياه بين الدول المتشاطئة

لا يوجد اتفاق نهائي لتقاسم مياه الفرات بين الدول المتشاطئة وهي كل من تركيا وسوريا والعراق إلا أن الاتفاقية السورية التركية المؤقتة



لعام 1987 تنظم الحصص بين سوريا وتركيا والتي تحصل بموجبها



سوريا على معدل تدفق لا يقل عن 500 متر مكعب بالثانية من مياه نهر الفرات في حين اتفقت سوريا مع العراق عام 1989 على إطلاق



58% من مياه نهر الفرات الواردة إليها من تركيا فيما تكون الحصة الباقية لسوريا وهي 42%.
الجزر النهرية في الفرات

تدعى الجزر النهرية في الفرات غالباً باسم الحوائج (جمع" حويجة).



تكثر في الفرات الحوائج متفاوتة المساحة والتي تتشكل من التربة التي ينقلها النهر أثناء فيضانات النهر ونمت فيها اشجار ونباتات طبيعة



وتتميز هذه النباتات بكثافتها وأوراقها الطويلة والرفيعة كالحور الفراتي والصفصاف والطرفاء وعرق السوس والغَرَبْ والحلفاء والزلّ والرز



والكينا والزيزفون لأنها نباتات لاتنمو إلا في الأماكن التي تتوفر فيها



المياه بشكل دائم. ولكون هذه الحوائج محاطة بالمياه من كل الجهات ويد



الإنسان بعيدة عنها، بالإضافة لكثافة النباتات فيها، لذلك كانت الحيوانات



التي تعيش فيها هي حيوانات مفترسة (الضبع والذئب وابن آوى) إضافة



إلى حيوان النمر الفراتي وهو قط بري متوحش، وجميع هذه الحيوانات إما انقرضت أو هي في طريقها للانقراض في تلك المنطقة. كذل، تُعدّ



الحوائج مستعمرات لأنواع من الطيور المستوطنة والمهاجرة، وتكثر



فيها أعشاش الطيور، ولكنها بالرغم من ذلك لم تتحول إلى محميات طبيعية إلى الآن.
نهر الفرات في الأديان




الفرات الفرات
ضفة نهر الفرات في العراق حيث تكثر أشجار النخيل على ضفاف النهر

المندائية

المندائية هي أشد الأديان تقديساً لنهر الفرات حيثُ يتم التعميد في ماءه



لدخول المندائية وأنه إحدى أنهار الجنة وقد جاء في نص من كنزا ربا:


((صغيراً أنا بين الملائكة الأثريين طفلاً أنا بين النورانيين ولكني أصبحت عظيماً لأني شربت من ثغر الفرات
المسيحية

في المسيحية ،و كما جاء في الكتاب المقدس (سفر التكوين 2: 14)



فإن الفرات يعد أحد أنهر جنة عدن (غالب الظن انها في جنوب العراق).
الإسلام

وفي الإسلام، وأخبر الرسول محمد بأن الفرات والنيل هما من أنهار



الجنة وقد جاء في كتاب بدء الخلق في صحيح البخاري في باب ذكر



الملائكة: «رفعت إلى سدرة المنتهى منتهاها في السماء السابعة نبقها مثل قلال هجر وورقها مثل آذان الفيلة فإذا أربعة أنهار نهران

ظاهران، ونهران باطنان. فأما الظاهران : فالنيل والفرات [1]...». وجاء في صحيح مسلم أن الرسول محمد قال: «سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة [2]»‏. يعتقد المسلمون أن نهر



الفرات سينحسر عن جبل من ذهب في آخر الزمان كما أخبر الرسول



محمد بن عبد الله: «يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب. فمن



حضره فلا يأخذ منه شيئا» [3] وفي حديث آخر «...فيقتل، من كل مائة، تسعة وتسعون"»[4].


منقول




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 04:03 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team